الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تحب نفسك منتديات القناص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MR.GHoST
.:: عضو متميز ::.


معلومات العضو

مُساهمةموضوع: هل تحب نفسك منتديات القناص   الجمعة 13 أغسطس 2010, 1:13 pm

هل تحب نفسك منتديات القناص

































قال تعالى " وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ "








































أمـرٌ تم التأكيد عليه منذ فجـر الدعوة

<BLOCKQUOTE>

لا يؤمر بأمر
ولا يُنهى عنه
ولا تتكرر فيه الآيات
إلا لأهميتـه
فمنذ فجر الدعوة
بل منذ أول وهلة
جاء التأكيد عليه
في أول نزول الوحـي
إلى آخر أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم
والأمر يُعاد فيه ويُكرر
ويؤكـّـد عليه
ويُؤمر به ويُنهى عن ضدّه
إنه أمر عقيدة
تنطوي عليه القلوب
وتـُـعقد عليه الخناصر

إنه :
مباينة
مفاصلة
منافرة
هجـر
وقطيعـة
ونبذ ومنابذة
لمن ؟؟
لأعداء الدين

تأمل قول رب العزة جل جلاله :
( وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ )
ثم تأمل معناها
وتأمل متى جاء الأمر بها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثم فتر عني الوحي فترة ، فبينا أنا أمشي سمعت صوتا من السماء فرفعت بصري قـِـبل السماء فإذا الملك الذي جاءني بحراء قاعد على كرسي بين السماء والأرض ، فجئثت منه [ أي خفت ] حتى هويت إلى الأرض ، فجئت أهلي فقلت : زملوني زملوني فدثّروني ، فأنزل الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ) إلى قوله : ( فَاهْجُرْ ) . متفق عليه .
قال أبو سلمة – أحد رواة الحديث – : والرجز الأوثان .

فالأمر بهجر الأصنام والأوثان أمر بمنابذة أهلها .

ولذا قال الله عز وجل :
( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ )


وأمر سبحانه وتعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم أن يُعلن أنه على ملة إبراهيم فقال جل شأنه :
( قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ )

كما أمر سبحانه باقتفاء أثر نبي الله إبراهيم والاقتداء به في ذلك

فقال سبحانه وبحمده :
( اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ )

وأمر المؤمنين بما أمر به خاتم المرسلين ، فقال :
( فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ )

كما أخبر سبحانه بأنه لا يرغب عن ملة إبراهيم ويبتغي غيرها في هذا الشأن إلا من جهل وبالغ في الجهل .

قال تبارك وتعالى :
( وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ )

ولا يستقيم الدين إلا بذلك
( وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً )

قال ابن كثير - رحمه الله – في قول الله عز وجل عن إبراهيم عليه السلام :
( قال يا قوم إني برئ مما تشركون ) أي أنا برئ من عبادتهن وموالاتهن .

لقد كانت قضية الولاء من أسس الدعوة إلى الإسلام
فجاء التأكيد عليها مع أول تتابع الوحي

كما تم التأكيد على هذه القضية الخطيرة
في آخر أيام النبي صلى الله عليه وسلم
وبعد ظهور نور الإسلام وسطوع شمسه
وأفول الشرك
وخبوت ناره

أُكِّد عليها في يوم مشهود
في يوم الحج الأكبر
قال عز وجل :
( وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ )


فيجب أن نتبرأ ممن تبرأ منه الله ورسوله
ولو كان أقرب الأقربين

قال تبارك وتعالى :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )

بل نفى الإيمان عمّن تولى مَنْ كفر فأحبّه لدرجة المودة
قال سبحانه :
( لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ )

بل نادى الله المؤمنين آمراً إياهم ألاّ يتخذوا عدوهم ولياً ، لأنه عدو كافر !

قال سبحانه :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ )

ومن تولّى الكفّـار كفر ، وبريء من الله ، وبرئ الله منه .
قال تبارك وتعالى :
( لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ )
قال ابن جرير الطبري رحمه الله :
وهذا نهي من الله عز وجل المؤمنين أن يتخذوا الكفار أعوانا وأنصارا وظهورا ... ومعنى ذلك لا تتخذوا أيها المؤمنون الكفار ظهراً وأنصارا توالونهم على دينهم وتظاهرونهم على المسلمين من دون المؤمنين وتدلونهم على عوراتهم ، فإنه من يفعل ذلك فليس من الله في شيء ، يعني بذلك فقد بريء من الله ، وبرئ الله منه بارتداده عن دينه ودخوله في الكفر ، إلا أن تتقوا منهم تقاة إلا أن تكونوا في سلطانهم فتخافوهم على أنفسكم ، فتظهروا لهم الولاية بألسنتكم وتضمروا لهم العداوة ، ولا تشايعوهم على ما هم عليه من الكفر ، ولا تعينوهم على مسلم بفعل . انتهى .

قال ابن عباس رضي الله عنهما : التقاة التكلم باللسان وقلبه مطمئن بالإيمان .
.
والكافر هو الكافر
والذئب هو الذئب ! وإن لبس جلود الضأن !
وإن غـيّـر اسمـه
فالأسماء لا تغير المسميات

وفرق بين المحبة القلبية وحسن المعاملة ، فالأول ممنوع ، والثاني مشروع .
قال جل جلاله :
( لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )
قال ابن كثير رحمه الله :
أي لا ينهاكم عن الإحسان إلى الكفرة الذين لا يقاتلونكم في الدين ولم يظاهروا أي يعاونوا على إخراجكم كالنساء والضعفة منهم ( أن تبروهم ) أي تحسنوا إليهم ( وتقسطوا إليهم ) أي تعدلوا . انتهى .

وأمة الإسلام اليوم ومنذ حُقبة ليست باليسيرة تمـرّ بمرحلة الغثائية ، وتكالب الأعداء على قصعتها .
وشباب الأمة اليوم يتيهون عُجباً بأعدائهم ، ويُقلّدونهم ويتشبّهون بهم ، وهذا مظهر من مظاهر الموالاة .
بل إن الأمة على جميع مستوياتها – إلا من رحم الله – تعيش مرحلة خنوع وخضوع للعدو الكافر ، بل تكاد تُقبّل أقدامه حيناً ، وحيناً تُطأطئ رأسها لـه !
فهي اليوم أحوج ما تكون لهذا المبدأ ليعلم أعداء الله أن الأمة عزيزة ، وأنها ما عقمت بل هي أمة ولود .
وليعلم أعداء الإسلام أن مبدأ العدواة والبغضاء قائم منذ أن نادى به الخليل عليه الصلاة والسلام .
( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ) .

والله أسأل أن يُهيئ لأمة الإسلام من أمرها رشدا .
</BLOCKQUOTE>
توقيع : MR.GHoST
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل تحب نفسك منتديات القناص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كراكيب :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامى - إسلامي دوت كوم-