الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MR.GHoST
.:: عضو متميز ::.


معلومات العضو

مُساهمةموضوع: العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية   الإثنين 05 مارس 2012, 7:27 pm





نشر
الكاتب الأمريكي ستيفن كوفي كتاب :العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية،
فأحدث ضجة كبرى في العالم كله، حيث باع أكثر من 15 مليون نسخة ترجمت لـ38
لغة، ولا يزال يطبع ويباع حتى يومنا هذا.

ومن أعجب ما نراه نحن المسلمين أن كل ما ورد في هذا الكتاب موجود في ديننا،
في قرآننا وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لكننا قد اعتدنا الاستيراد
من الخارج في كل شيء، حتى إن كان هذا الشيء هو أفكار الحياة نفسها.

ولا أظن أن الفرصة تسنح لنا أفضل ما تسنح الآن لنعود ونتذكر كلام نبينا
الحبيب صلى الله عليه وسلم، وننهل من كلماته ما سبق به البشرية كلها.

فمن أحاديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم نجد العادات السبع كاملة، بل تزيد على ما تحدث عنه ستيفن كوفي، فأحدث ضجّته الشهيرة..

يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: "لا يكن أحدكم إمعة يقول: إن أحسن الناس
أحسنت، وإن أساءوا أسأت، ولكن وطّنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تُحسنوا،
وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم".

وها هي العادة الأولى التي وردت في كتاب ستيفن كوفي: فالمبادرة والثبات على
القيم هما أهم ما يتصف به الناجحون، فالسابقون المسيطرون تحركهم القيم
المنتقاة التي تتشربها نفوسهم، وتصبح جزءًا من تكوينهم، إنهم يغيرون الظروف
لتخدم أهدافهم، ولا يغيرون أهدافهم لتتوافق مع ظروفهم.

ولا نقول إلا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في صلاته: "اللّهمّ إنّي أسألك الثّبات في الأمر، والعزيمة على الرّشد".

فهل يجوز أن نشعر ببعض الضعف والوهن؟ هل يجوز أن نشعر بالحيرة؟

عن خباب بن الأرت رضي الله عنه قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم، وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، فقلنا: ألا تستنصر لنا، ألا تدعو
لنا؟ فقال: "قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها،
فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون
لحمه وعظمه، فما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب
من صنعاء إلى حضرموت، لا يخاف إلا الله، والذئب على غنمه، ولكنكم
تستعجلون".
فماذا يعني هذا؟

يعني أن تبدأ ولديك فهم واضح وإدراك جيد لما أنت ماضٍ إليه، وأن تعرف أين أنت الآن؟ وتتحقق من أن خطواتك ماضية في الطريق الصحيح.

فابدأ والمنال في ذهنك، فهذه هي القاعدة الثانية من قواعد ستيفن كوفي في كتابه "العادات السبع".

وهنا نأتي للعادة الثالثة للناجحين: ابدأ بالأهم قبل المهم
ألم تسمع من قبل قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "يد المعطي العليا، وابدأ بمن تعول، أمك، وأباك، وأختك، وأخاك، ثم أدناك فأدناك".

ألم تفكر من قبل في هذا الترتيب العجيب؟

البداية بالأم، فمن لها غيرك إن عجزت عن تدبير نفقاتها؟ ثم أبوك، فهو إن
عجز فأنت الأقرب له، ثم أختك الأنثى التي لن تجد سواك ليساعدها، ثم أخوك
الذي يناديك كلما وقع في ورطة، فيقول دون أن يفكر: أخ، ثم الأقربون
فالأقربون.

إنه ترتيب الأولويات في الحياة كلها، نظّم أمورك واتخذ إجراءاتك على أساس
الأسبقيات، الأهم ثم المهم، تركز على الأمور المهمة وغير العاجلة لتمنع
الأزمات لا أن تشغل نفسك بمواجهتها.

وقبل أن نتعرف إلى العادة الرابعة نقرأ قول الرسول صلى الله عليه وسلم:
"أحب للناس ما تحب لنفسك"، فهذا ما جاء ستيفن كوفي ليقوله بعد أربعة عشر
قرنًا، لنعتبره من أعظم القيم البشرية، فهذه هي عادة: تفكير المنفعة
للجميع.

ليس ضروريا أن تخسر واحدا لتكسب الآخر، هناك ما يكفي الجميع، ولا داعي لاختطاف اللقمة من أفواه الآخرين.

أما العادة الخامسة فهي التفاعل، أي أن تفهم الآخرين قبل أن تطلب منهم أن
يفهموك، أن تستمع لهم قبل أن تطلب منهم الاستماع إليك، أليس كل ذلك يظهر في
قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "أنا زعيم ببيت في ربضِ الجنةِ لمن ترك
المِراء وإن كان مُحقاً، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً،
وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه".

ثلاث دعوات متتاليات في ترك المِراء والجدال وكثرة الكلام دون فائدة، وفي
ترك الكذب والمغالطات في الحديث، وفي تحسين الخلق بحسن الاستماع والتفهم
للآخرين.

وحين نتحدث عن العادة السادسة نجد أنفسنا نقرأ قوله صلى الله عليه وسلم،
وهو يقول: "المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه
كان الله في حاجته، ومن فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه كربة من كربات يوم
القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة".

فهذا ما تحدث تمامًا عنه كوفي في حديثه عن العادة السادسة: التكاتف مع
الآخرين، فكن منتميًا للمجموع عاملا من أجله، مع ملاحظة غاية في الأهمية أن
المجموعية ليست مجرد الجماعية؛ لأن نتاج العمل من أجل المجموع سيكون أكبر
وأكثر من مجرد حاصل جمع نتاج أعضاء المجموعة .

فلو افترضنا مثلا أن ثلاثة عمال يعملون في مكان واحد، لكل واحد منهم نجاحه
الخاص، وفي نهاية اليوم يضعون إنتاجهم معًا، فإن مجموع إنتاجهم سيقل كثيرًا
عن مثيله لو كان هدفهم واحد، ويعملون كفريق واحد، فوقتها كل واحد منهم
سيجعل نفسه جزءًا من عمل أخيه.

وفي الختام تأتي العادة السابعة: اشحذ المنشار..
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم لأحد أصحابه: "فإن لزوجك عليك حقا، ولزورك عليك حقا، ولجسدك عليك حقا".
فلكي تكون فعالاً يجب أن تجدد قوتك متمثلةً في الأبعاد الأربعة للذات
الإنسانية "الجسم، العقل، الروح، العاطفة" وهذا يتطلب تنمية الجسم
بالرياضة، وتنمية العقل بالمعرفة والثقافة، وتنمية الروح بالإيمان والقيم،
وتنمية العواطف بالتواصل مع المجتمع.

هذه هي العادات السبع من الحديث النبوي الشريف، وليس من كتاب ستيفن كوفي (العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية).
توقيع : MR.GHoST
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كراكيب :: المنتديات العامة :: منوعات دوت كوم-